مهرجان السياحة السورية 2015... إرادة الحياة تنتصر

اسد سورية


برعاية المهندس بشر يازجي وزير السياحة، انطلقت أعمال "مهرجان السورية للسياحة... سورية 2015" ، بحضور وزراء ومسؤولين ومدراء شركات سياحية وشخصيات فنية وثقافية ومجموعة من وسائل الإعلام ، وذلك في فندق الداما روز في دمشق.
وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد وزير السياحة بشر ياجي أن الوزارة وضعت نصب أعينها هدفاً محدداً لكافة الخطط والبرامج للشركة السورية للسياحة ، بحيث تستهدف  العائلات من كافة الشرائح الاجتماعية  وخاصة أسر الشهداء الذين وصفهم بالأمانة في أعناق الجميع، ولذلك سيكون العمل من خلال شراكة حقيقية لتفعيل وتدريب الكوادر من ذوي الشهداء لإشراكهم في العمل الإنتاجي ، والمحور الآخر يقضي بتقديم خدمات وتسهيلات .


ولفت يازجي إلى أن هذا المهرجان يتضمن عدة محاور كلها تهدف إلى تنشيط السياحة الداخلية وإعادة الحياة والرونق لها من جديد خلال عام 2015 رغم الظروف التي تمر بها البلاد والتخريب الذي طال  منشآت الوطن، مشيراً  إلى الدور الإيجابي الذي تلعبه الشركة السورية للسياحة وتدخلها الفعال في دعم وتطوير السوق السياحية في سوريا.
ووصف يازجي وضع  السياحة في سوريا باستراحة المحارب ، بسبب ظروف الحرب التي تمر بها، مشدداً على أنه رغم الخراب والدمار ، سوريا والشعب السوري ينتصر، في ظل قيادته وجيشه، وسيعود القطاع السياحي وكافة القطاعات الأخرى في المجتمع كما كانت وأفضل من السابق.
رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد حسان الكردي أكد لدام برس أن لجامعة دمشق دور في هذا الملتقى ، حيث تم توقيع اتفاقيتين مع الشركة السورية للسياحة  الأولى مع كلية السياحة والثانية مع كلية الاقتصاد، مشيراً إلى أن تلك الاتفاقيات تصب في مصلحة الطرفين، من خلال تبادل الخبرات السياحية والاقتصادية، متمنياً النجاح الكبير لهذا الملتقى وأية ملتقيات أخرى وطنية ، تصب في صالح سوريا وإعادة إعمارها.
وفي لقاء خاص مع دام برس أكد الدكتور ناصر قيدبان المدير العام للشركة السورية للسياحة أن الإعلام شريك السياحة، وللإعلام السياحي دور هام وخاص، حيث أن الإعلام هو وحده القادر على تقديم الصورة الجميلة للواقع، لافتاً أن هذا لا يعني التغاضي عن العيوب وتجميلها، ولكن لا يجب أن يكون الدور مقتصراٌ فقط على تسليط الضوء على السلبيات، مستشهداً بتجارب الكثير من الدول التي رفدت القطاع السياحي بقاعدة إعلامية قوية، وبالتالي نجح مشروعها السياحي الوطني.


وأكد قيدبان على وجود ما أسماه الشراكة الحقيقية والفعالة بين قطاعي السياحة والإعلام، وأن الدور الحقيقي للإعلام خلال الأزمة أن يشير إلى حركة الإعمار والبناء والسياحة كما يشير إلى الجوانب الأخرى المتعلقة بالحرب، ورسم صورة ذهنية عند المواطن يرى من خلالها أن حركة الإعمار تسير بالتوازي مع ما تمر به البلاد من ظروف استثنائية، مؤكداً أن للسياحة الداخلية دور هام على أمل أيضاً أن تعود السياحة الخارجية لمكانتها بعد عودة الأمان والاستقرار لسوريا.
وقدم قيدبان عرضا عن دور الشركة في صناعة السياحة في المرحلة القادمة والأضرار التي تعرض لها قطاع السياحة داعيا إلى إيجاد هيئة وطنية للسياحة كاشفا عن التعاقد مع شركة خاصة لشراء باصات للنقل.
وأوضح غسان شاهين مدير شركة نايا للسياحة ان المهرجان بوابة لتبادل الآراء والإصغاء للهموم والمشاركة في إيجاد الحلول والعمل بمسؤولية داعيا إلى تركيز الجهود على بناء الوطن بالعمل وليس بالخطابات وإعادة النظر بالقوانين والتشريعات لمواكبة متطلبات التجارة العالمية.

للفن كان حضوره أيضاً في الملتقى ممثلاً بمجموعة من القامات الفنية الهامة ، حيث كان لدام برس على هامش الملتقى لقاء خاص مع المخرج الأستاذ نجدة أنزور الذي أكد أن الأزمة أصبحت وراء المواطن السوري وأنه سيتغلب على كل الظواهر السلبية التي عمت المجتمع، بفضل كل الجهود والمبادرات الإيجابية التي تقف في وجه الحرب وتدعم حركة اعادة الإعمار في الوطن.
ولفت أنزور إلى الدور الكبير الذي لعبته الدراما السورية دائماً في الترويج للسياحة في سوريا، وستستمر الدراما قدر الإمكان بالنهوض بمسؤولياتها الوطنية وإيصال الرسالة الحقيقية للفن، مشيداً بالجهود الطيبة التي تقوم وزارة السياحة وغيرها من الجهات المعنية.
دام برس التقت أيضاً الدكتور أيمن ديوب الذي أكد  أن سوريا متجددة دائماً وأن البناء يجب أن يستمر تقديراً لدماء الشهداء التي سالت كي تستمر سوريا وتنهض من جديد ، وهو ما يجعل المسؤولية تقع على عاتق الجميع، مشيراً إلى النهج الأساسي الذي تسير عليه اليوم الشركة السورية للسياحة هوتجديد صناعة السياحة وإعادة الحياة لها، وبناء سوريا من جديد، لافتاً إلى أن التعويل الأساسي اليوم هو على السياحة الداخلية لا على السياحة الخارجية، وأن هذه الملتقيات والمهرجانات التي تهدف لإعادة استثمار جديد وإعادة نشر ثقافة السياحة الداخلية هي جزء من مشروع وطني ممنهج لإعادة بناء وإعمار سوريا.
الفنانة القديرة أنطوانيت نجيب والتي كان لها نصيب من التكريم التي حظيت به بعض الشخصيات التي حضرت افتتاح المهرجان أكدت لدام برس أن سوريا صامدة ولم ولن تتراجع ، وتسير على طريق الانتصار بقيادة رئيسها وجيشها، وهو ما حافظ على الفن والثقافة والسياحة في البلاد ، وتضيف " السوريون دائماً منتصرون".
بدوره أشار الفنان الكبير زهير عبد الكريم أن السياحة والفن والاقتصاد وكل نشاطات المجتمع ستستمر بفضل الجيش العربي السوري الذي يحمي سوريا ويحقق الانتصارات وبالتالي ما زالت الحياة ونشاطاتها مستمراً ، لافتاً إلى أن كل المنظمات الشبابية والأهلية وكافة القطاعات والانشطة يجب أن تنظم زيارات منظمة لجرحى الجيش وأسر الشهداء، الذين هم سبب استمرارنا اليوم ويضيف : " كل ما يهم اليوم هو أن نبقى بجانب سوريا وهذا يكفي لكي تبقى سوريا قوية صامدة وتنتصر وتبني نفسها من جديد" .
ومن اللافت في الملتقى أن الحضور لم يقتصر على شخصيات سورية ، بل حضر مدراء وممثلون من مجموعة دول عربية منها العراق ولبنان ومصر والبحرين، حيث كان لدام برس لقاء مع السيد سعد كامل السوداني مفوض إحدى الشركات السياحية في العراق التي تعنى بتسويق السياحة الدينية إلى سوريا، لافتاً أن الارتباط بين سوريا والعراق لا يقتصر على السياحة فقط، بل يتجاوزها إلى الفن والتاريخ والحضارة والنضال اليوم في وجه الإرهاب، وأن هذه العلاقات تاريخية وراسخة متمنياً عودة الأمان والاستقرار إلى سوريا بأسرع وقت.
شركة فلاي داماس من الرعاة الرسميين للمهرجان كان لها حضورها أيضاً ممثلة بالسيد شكيب شماط الذي أكد لدام برس أن إصرار سوريا وانتصارات الجيش العربي السوري ستعيد سوريا اقوى مما كانت وسيتعافى القطاع السياحي من كل الأضرار التي لحقت به بفعل الإرهاب، مشيراً إلى تفاؤله الكبير باستمرار حركة البناء والإعمار في سوريا التي صدرت اللغة والحضارة والفن والتاريخ، ويضيف " طالما الأمل موجود لا شيء مستحيل وسوريا بهمة جيشها سنتنصر وسيعود الفن والسياحة وكل الأنشطة أفضل مما كانت عليه" .
دام برس التقت أيضاً المهندس نيبال اسماعيل مدير شركة غاليليو في سوريا الذي أشار إلى أن هذا المهرجان إن لم يكن مؤشراً للتعافي الكامل هو على الأقل دليل بقاء واستمرار وصمود، ودعم معنوي للشعب السوري حيث يثبت  أن السوريين مستمرون وسائرون في طريق البناء وإعادة  إعمار الوطن، كما أن هذا الملتقى من الناحية الفنية والعملية يعكس إرادة ورغبة حقيقية في إعادة القطاع السياحي وتطويره  من جديد.
وتخلل افتتاح المهرجان لوحات فنية وتكريم لمجموعة من الشخصيات والمسؤولين من بينهم عدة وزراء وهم وزير السياحة ووزير الإعلام ووزير العمل ووزير النقل، وأيضاً تكريم لرئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي، ومجموعة من مدراء الشركات السياحية من سوريا والدول العربية، وشخصيات فنية وثقافية، وذوي الشهداء.
ويشارك في المهرجان الذي يستمر حتى السادس من أيار الجاري اتحاد الغرف السياحية والكليات والمعاهد السياحية ومنظمات الأمم المتحدة المعنية والجمعيات الأهلية ومكاتب السياحة والسفر وشركات الطيران والمولات التجارية وشركات تجارية وسياحية وخدمية اضافة الى عدد من المنظمات الشعبية.
ويتضمن المهرجان ورشات عمل حول السياحة الشاملة في سورية ودور السياحة في تنمية المجتمعات المحلية وتنشيط السياحة الداخلية والرحلات والمجموعات السياحية ودور التدريب والتأهيل في تحسين الأداء الى جانب اطلاق برنامج مبادرات الشباب ونادي السورية للسياحة.

           

 


 

"

  ||  أرسلت في السبت 02 مايو 2015 بواسطة  المدير العام     القسم :

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول سياحة وآثار
· الأخبار بواسطة المدير العام


أكثر مقال قراءة عن سياحة وآثار:
مهرجان السياحة السورية 2015... إرادة الحياة تنتصر

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

سياحة وآثار

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع أسد سورية

 
يوجد حاليا, 14 ضيف/ضيوف.. يتصفحون الموقع