دعوا الله وشأنه ....

اسد سورية - خاص - راميا بدور


هل يحق لأي أحد التحدث عن الله جهراً ؟؟ سؤالاً ربما يحق للبعض أن يسأله كما سمح البعض لأنفسهم على اختلاف قربهم من الله وبعدهم عنه أن يتحدثوا به , يغتابون الله ويحللون ويحرمون وفق أهوائهم لا وفق ما أوصى الله به ويشرحون ويفسرون حسب منطقهم , علماً أنه لم يتفق حتى الآن اثنان على منطق واحد حتى وإن كانا ينتميان لنفس الطائفة أو الجماعة أو العشيرة أو القبيلة أو الدين.... سموه ما شئتم من رأى الله فيكم؟ من حدثه؟؟ من أوحي إليه بأنه المرسل ليهدي الناس؟؟ من أنتم لتكونوا واجهة وكأنكم تحتكرون الفكر النير , من أحب محمد فلنفسه ومن أحب القرآن فلنفسه ومن أحب الإنجيل فلنفسه ومن أحب التوراة فلنفسه ومن أحب الصنم فلنفسه كفاكم تدعون أنكم الأنقى والأتقى والأطهر كفاكم تمثيل بأنكم المهتدين والمؤمنين والناجين من النار لا أحد يعلم مرآة نفسه فكيف له أن يعلم مرآة سواه ولا أحد يقدر أن يعلم ما بنفسه فكيف له أن يعلم ما بسواه دعوكم وايمان الناس دعوا كلٌ يؤمن على طريقته بالفعل لا أحد سيرى الله كما ترونه ولن يحبونه مخافة غضبكم ومخافة علمكم ومخافة ما أوتيتم به من صدق أو كذب من حق أو باطل , حب الله ..كأي حب طاهر كأي عشق يخلق في النفس التي ترغبه يخلق في الروح التي تحتاجه فلا يرويها حب سواه وعشق سواه وعبادة سواه دعو الله يأتي على الأرواح التي أحبته على النفوس التي ناجته ليكون قريبا منها كفاكم تسمون الله كما ترغبون فالله هو الله لا وصفكم يصفه ولا أسماءكم تسميه ولا قدراتكم مهما بلغت يمكنها أن تحيط بماهيته .
"

  ||  أرسلت في الثلاثاء 31 مارس 2015 بواسطة  المدير العام     القسم :

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول ثقافة وأدب
· الأخبار بواسطة المدير العام


أكثر مقال قراءة عن ثقافة وأدب:
روائع الجيولوجيا السورية متمثلة بمتحف الدكتور فواز الأزكي في اللاذقية

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

ثقافة وأدب

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع أسد سورية

 
يوجد حاليا, 14 ضيف/ضيوف.. يتصفحون الموقع